عيسى الخالق


يوجد الكثير من الناس حتى الأن لا يعترفون بألوهيه المسيح ، بالرغم ما ذكر فى الكتاب المقدس من أيات وحوادث كثيرة تؤكد لنا ان يسوع المسيح هو الله الظاهر فى الجسد .

وهنا يقول البعض لى : حاشاً كيف يكون الله انساناً ؟ أليس هذا كفراً بالله ؟ .

لن أقوم بمجادلتك ولكننى سأحكى لك قصة رواها الانجيل ومنها سنستنتج أمور كثيرة .

( فيما كان يسوع مجتاز رأى انسان أعمى منذ ولادته ، فتفل يسوع على الارض وصنع من التفل طيناً وطلى بالطين عينى الأعمى ثم مضى الأعمى وأغتسل وأتى بصيراً ) اقرأ المعجزة كاملة فى انجيل يوحنا الاصحاح التاسع .

هل تدرك ما حدث ؟ انها ليست معجزة عادية ، بل انها عملية خلق ! ، فهذا الانسان كان مولود أعمى اى كان لا يبصر منذ ولادتة ، وخلق له يسوع بالطين أعين فى الحال .

وسؤالى هنا : من الذى يخلق غير الله ؟ ومن الذى خلق فى البدء الانسان من طين ؟ هل يعطى الله صفة من صفاتة لأنسان أو حتى نبي ؟ والخلق ليست كأى صفة فهذه الصفة ينفرد بها الله وحده .
هل قام اى نبي او شخص بمثل هذا من قبل ؟ الاجابه هى ( لا ) لأنة لا يمكن لأى انسان على وجه الأرض مهما كانت قوتة او مكانتة ان يقوم بالخلق .
هل يسمح الله للأنسان بأن يقوم بخلق شئ ؟ الاجابه ( لا ) لماذا ؟ لأن الله غيور على صفاتة ولا يسمح بأن يعطى للأنسان صفة من صفاتة .

هل تعلم أن القرأن يعترف بقدرة المسيح على الخلق . اقرأ  (آل عمران 49) .

من هو هذا الشخص ؟ هل هو انسان عادى ام الله المتجسد ؟ لماذا يتوافر فى هذا الشخص صفات الله ؟ هل هو نبى ام ماذا ؟ هل هو حى الان ؟ هل غلبه الموت ؟ هل يسمعنى ؟ هل جربت بأن تتحدث اليه ؟ انه يريد لك حياة أفضل ويريد ان يمتعك بالأبدية معه . اذهب واعرف عنه أكثر من خلال قراءة الكتاب المقدس .

وأدعوك بأن تفكر من جديد

28 التعليقات:

غير معرف يقول...

7elwaaaaaaaaaaaaaaa

غير معرف يقول...

gmela awi awi bgd

Fat7i يقول...

شكرا لكم على متابعتكم وردكوا على الموضوع الرب يبارككم

فتحى

غير معرف يقول...

كلام جميل كل هذة الحقاءق تدل على ان الرب يسوع المسيح هو جسد الله على الأرض وهو روحه كم أنت عظيم يا مخلصي

Fat7i يقول...

شكرا عزيزى على تعليقك الرب يباركك

فتحى

قلــ"بـــلال"ــــــب فارس يقول...

انا لن اجادلك
لانى مسلم ولا احب التدخل فى امور الدين المسيحى مع انى بحترم الراى والراى الاخر
ولكن اقول
اليست هذه معجزة نعم معجزة والله
والدليل على ذلك
طب كان لو سيدنا عيسى رب حقيق وليس رسول من عند الله
لماذا لم يخلقه بصيرا من الاول

غير معرف يقول...

كلام جمييييييييييييل جداا

Fat7i يقول...

اقتباس :
انا لن اجادلك
لانى مسلم ولا احب التدخل فى امور الدين المسيحى مع انى بحترم الراى والراى الاخر
ولكن اقول
اليست هذه معجزة نعم معجزة والله
والدليل على ذلك
طب كان لو سيدنا عيسى رب حقيق وليس رسول من عند الله
لماذا لم يخلقه بصيرا من الاول
.......................................
أخى .. أهلا بيك معانا وشكرا لك على مشركتك الاولى فى المدونة .

خى الكريم لو قرأت المعجزة كاملة من الانجيل ستجد الاجابة على سؤالك حيث
(ساله تلاميذه قائلين يا معلم من اخطا هذا ام ابواه حتى ولد اعمى. 3 اجاب يسوع لا هذا اخطا ولا ابواه لكن لتظهر اعمال الله فيه ) .

فاذا كان خلقة الله صحيحا من البداية فكيف نعرف قدرة المسيح على الخلق . اى اذا كان هذا الاعمى بصيرا فكيف سيظهر لنا المسيح معجزاتة ؟ الا واذا كان يوجد شخص أعمى ويظهر قوة المسيح بواسطتة .

فأذا خلقه من البداية صحيحا من العمى فكيف لنا ان نعرف قوة المسيح . فولد أعمى لكن لتظهر اعمال الله فيه .

شكرا لك
فتحى

غير معرف يقول...

ليهود الحسدة لما رأوا ذلك قالوا تعنتًا: إنك تحيي من كان موته قريب، فلعلهم لم يموتوا بل أصيبوا بإغماء أو سكتة، فأحيي لنا سام بن نوح، وكان لسيدنا نوح عليه السلام أربعة أبناء، ثلاثة أسلموا ونجوا معه في السفينة سام وحام ويافث أما الابن الرابع كنعان فقد أبى أن يؤمن ولم يصعد السفينة مع والده وإخوته فمات غرقاً.



فقال سيدنا عيسى عليه السلام: "دلوني على قبره"، فخرج سيدنا عيسى وخرج القوم معه حتى انتهوا إلى قبره، فدعا الله فخرج سام، وقد كان من وقت موته أكثر من أربعة ءالاف سنة، فالتفت سام وقال للناس مشيرا إلى سيدنا عيسى المسيح: "صدقوه، فإنه نبي" ثم عاد إلى حاله، فآمن به بعضهم وكذبه البعض الآخر وقالوا: هذا سحر. وروي أن سيدنا عيسى عليه السلام في إحيائه للموتى بإذن الله كان يضرب بعصاه الميت أو القبر أو الجمجمة فيحيا الإنسان ويكلمه و يعيش.



ومن معجزاته صلى الله عليه و سلم أنه كان ينبئ قومه بما يأكلونه ويدخرونه في بيوتهم، وذلك أنه لما أحيا الموتى بإذن الله طلبوا منه ءاية أخرى وقالوا: أخبرنا بما نأكل في بيوتنا وماندخر للغد، فأخبرهم، فقال: "يا فلان، أنت أكلت كذا وكذا، وأنت أكلت كذا وكذا وادخرت كذا وكذا.
نحن نعترف بمعجزاته كنبي من عند الله وليس كا له
لانه هو قال انه بشر وليس اله في الانجيل
جاء فى إنجيل يوحنا الإصحاح 4 : 6 كان يسوع قد تعب من السفر البشر هم من يتعبون إذن فعيسى عليه السلام بشر فالله سبحانه وتعالى لا يتعب.

وفىإنجيل يوحنا الإصحاح 5 : 30 وإنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 28 من أقوال عيسى عليه السلام:- أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئاً وهو اعتراف أنه بشر مرسل من الله سبحانه وتعالى فهو بشر لا يعمل شيئاً من نفسه وهذا يناقض صفات الله سبحانه وتعالى القادر على كل شيء والذى يقول للشىء كن فيكون.

وفى إنجيل يوحنا الإصحاح 7 : 16 من أقوال عيسى عليه السلام:- تعليمي ليس لي بل للذي أرسلني وهنا يؤكد عيسى عليه السلام أنه مرسل من عند المولى عز وجل فهنا مرسِل ومرسَل فكيف نساوى بين الرئيس والمرؤوس؟

وفى إنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 40 من أقوال عيسى عليه السلام:- وأنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله وهذه شهادة عيسى عليه السلام عن نفسه بأنه بشر ونبي يتلقى التعاليم من الله سبحانه وتعالى كما سمعها.

وفى إنجيل يوحنا الإصحاح 8 :50 من أقوال المسيح عليه السلام:- أنا لست أطلب مجدي يوجد من يطلب ويدين فهو رسول كسائر رسل الله عز وجل والرسل لا يعملون لمنافع شخصية بل لمرضاة الله سبحانه وتعالى الذي سيحاسب هو وحده جميع الخلق على أعمالهم.
وفى إنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 58 من أقوال عيسى عليه السلام:- قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن وهى هنا توحي بأن عيسى عليه السلام هو نفسه الذي أجاب موسى عليه السلام في سفر الخروج الإصحاح 3 : 14قال عيسى عليه السلام في إنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 28 أن الله سبحانه وتعالى علمه أما موسى عليه السلام فلم يكن لإلهه معلم وجاء في سفر إرمياء الإصحاح 1 : 5 وقبلما خرجت من الرحم قدستك فهل هذا دليل على أن إرمياء ليس بشرا أو أنه إله؟ وجاء في الرسالة إلى العبرانيين الإصحاح 7 : 1-3 عن ملكي صادق أنه:- بلا أب بلا أم بلا نسب لا بداءة أيام له ولا نهاية حياة فكيف يمكن القول أن عيسى عليه السلام إله لوجوده قبل أن يكون إبراهيم عليه السلام ولا يمكن ذلك لهذا الملك مع أن صفاته تليق بالله سبحانه وتعالى فقط؟ لقد خلق آدم من غير أب أو أم وخلقت حواء من أب بدون أُم فهل يمكن أن يصبحا إلهين أو أبناء لله؟
ارجو الرد

Fat7i يقول...

أخى الكريم .. سلام

شكرا لك جدا على مشاركتك الرائعة وعلى سؤالك الاكثر من رائع .

نعم يا عزيزى فالكتاب المقدس يقول :

وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ
تيموثاوس الأولى ( 1 تو 3 : 16 )

الايمان المسيحي يؤمن بأن ألله ظهر في جسد المسيح كما هو موضح في الآية السابقة
و بالتالي فأن المسيح لديه طبيعتان
اللاهوت ( الألوهية ) و هذا لأنه هو بذاته ألله كما جاء في يوحنا 1 : 1
وَكَانَ الْكَلِمَةُ ( المسيح ) اللَّهَ
و الناسوت لأنه مكتوب أن الله ظهر في جسد و يطلق على هذا الجسد ( الناسوت )
و هذا الجسد هو كجسدي و جسدك لكنه بدون أي خطيئة
فالمسيح إله كامل و انسان كامل ..

وسؤالى لك يا عزيزى هل يوجد انسان لم يفعل معصية ؟

سيدنا عيسى الوحيد الذى لم يفعل خطية او معصية واحدة !! ! هل تعلم لماذا ؟؟؟؟؟ لأنة صورة الله المتجسدة . فشابهنا فى كل شئ ماعدا الخطية .

شكرا لك

فتحى

غير معرف يقول...

Allah yhdekooooooom wyhdena agma3een

غير معرف يقول...

القارئ للكتاب المقدس لدى النصارى لا يجد على لسان المسيح أي كلمة أي حرف حتى قال فيه انه الله بل كل أدلتهم قالها أشخاص اخرون موجودة في كتابهم المقدس ولا تؤيد أيضا ألوهيته المزعومة ونحن نتعجب أليس المسيح عليه الصلاة والسلام قال كما تدعون في الكتاب لرئيس الكهنة عندما سأله ما هي تعاليمك قال له المسيح أنا علمت علانية ولم أتكلم بشئ سرا ! وجاء هذا في الإصحاح 18 من انجيل يوحنا (19وسألَ رَئيسُ الكَهنَةِ يَسوعَ عَنْ تلاميذِهِ وتَعليمِهِ، 20فأجابَهُ يَسوعُ: ((كَلَّمْتُ النّـاسَ عَلانيةً، وعَلَّمتُ دائِمًا في المَجامِـعِ وفي الهَيكَلِ حَيثُ يَجتَمِـعُ اليَهودُ كلُّهُم، وما قُلتُ شيئًا واحدًا في الخِفيَةِ. 21فلِماذا تسأَلُني؟ إِسأَلِ الّذينَ سَمِعوني عمَّا كَلَّمتُهُم بِه، فَهُم يَعرِفونَ ما قُلتُ)).
أين قال إذا انه الله المتجسد أو الكلمة أو انه لاهوت وناسوت ! من نصدق المسيح الذي قال كل شئ علانية ام انتم ! وهذا الرد نقدمه إن شاء الله على ما زعمتم من أدلة تؤكد ألوهية المسيح
اسأل الله العظيم ان يهدي بها من ضل الى الحق والى جنات النعيم أمين .
____________

قاهر اعداء الله يقول...

تقول الآيات فى القرآن الكريم :
{وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }آل عمران49
{إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ }المائدة110
وإليكم الرد إن شاء الله:
اولاً من معاجم اللغة العربية:
1- لسان العرب:
الله تعالى وتقدَّس الخالِقُ والخَلاَّقُ، وفي التنزيل: هو الله الخالِق البارئ المصوِّر؛ وفيه: بلى وهو الخَلاَّق العَليم؛ وإِنما قُدّم أَوَّل وَهْلة لأَنه من أَسماء الله جل وعز. الأَزهري: ومن صفات الله تعالى الخالق والخلاَّق ولا تجوز هذه الصفة بالأَلف واللام لغير الله عز وجل، وهو الذي أَوجد الأَشياء جميعها بعد أَن لم تكن موجودة، وأَصل الخلق التقدير، فهو باعْتبار تقدير ما منه وجُودُها وبالاعتبار للإِيجادِ على وَفْقِ التقدير خالقٌ.
قال أَبو بكر بن الأَنباري: الخلق في كلام العرب على وجهين: أَحدهما الإِنْشاء على مثال أَبْدعَه، والآخر التقدير؛ وقال في قوله تعالى: فتبارك الله أَحسنُ الخالقين، معناه أَحسن المُقدِّرين؛ وكذلك قوله تعالى: وتَخْلقُون إِفْكاً؛ أَي تُقدِّرون كذباً. وقوله تعالى: أَنِّي أَخْلُق لكم من الطين خَلْقه؛ تقديره، ولم يرد أَنه يُحدِث معدوماً.

قاهر اعداء الله يقول...

الصحاح فى اللغة:
الخَلْقُ: التقديرُ. يقال: خَلَقْتُ الأديمَ، إذا قَدَّرْتَهُ قبل القطع.

ومنه قول زهير:ضُ القومِ يَخْلُقُ ثم لا يَفْري ولأَنْتَ تَفْري ما خَلَقْتَ وَبَعْوقال الحجاج: ما خَلَقْتُ إلاّ فَرَيْتُ، ولا وعدتُ إلاّ وفيتُ.

والخَليقَةُ: الطبيعةُ، والجمع الخلائِقُ. قال لبيد:

قَسَمَ الخَلائِقَ بيننا عَلاَّمُها فاقْنَعْ بما قَسَمَ المَليكُ فإنَّما

3- القاموس المحيط:
الخَلْقُ: التَّقْديرُ.

والخالِقُ، في صِفاتِه تعالى: المُبْدِعُ للشيءِ، المُخْتَرِعُ على غيرِ مِثالٍ سَبَقَ، وصانعُ الأَديمِ ونحوِه.

وخَلَقَ الإِفْكَ: افْتَراهُ،

كاخْتَلَقَه وتَخَلَّقَه،

4- مقاييس اللغة:
الخاء واللام والقاف أصلان: أحدهما تقدير الشيء، والآخر مَلاسَة الشيء.فأمّا الأوّل فقولهم: خَلَقْت الأديم للسِّقاء، إذا قَدَّرْتَه. قال:

لم يَحْشِمِ الخالقاتِ فَرْيَتُها ولم يَغِضْ من نِطافِها السَّرَبُ


وقال زهير:

ولأَنْت تَفْرِي ما خلَقْت وبَعـ ـضُ القَوم يخلُق ثمَّ لا يَفْرِيومن ذلك الخُلُق، وهي السجيَّة، لأنّ صاحبَه قد قُدِّر عليه.

وفلانٌ خَليق بكذا، وأَخْلِقْ به، أي ما أخْلَقَهُ، أي هو ممَّن يقدَّر فيه ذلك.

فمن الواضح من كل ما سبق ان الخلق فى لغة العرب على وجهين: خلق تقدير , وخلق ابداعى وسنوضح الفرق فى النقطة القادمة .


ثانياً: من القرآن الكريم:

قاهر اعداء الله يقول...

النقطة الأولى:
تقول الآية الكريمة فى سورة(آل عمران 49 ):
(وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ)
تبدأ الآية القرآنية وتوضح لنا قول الله بإن يجعل المسيح رسولاً إلى بنى إسرائيل , ويخبر المسيح بنى إسرائيل بذلك ويقول (أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ) فالآيات والمعجزات من علامات الرسل , يمد الله الرسل والأنبياء بمعجزات لكى يصدق قومهم انهم مبعوثين من الله سبحانه وتعالى ويصدق على ذلك الكتاب المقدس ويقول:
[ Cor2:12:12 ]-[ ان علامات الرسول صنعت بينكم في كل صبر بآيات وعجائب وقوات. ]
فهذا لا خلاف عليه ان الايات والمعجزات من علامات الرسول .. وينبغى لى ان اوضح شىء قد غاب على الأصداق النصارى ألا وهو ( الله لا يصنع المعجزات ) نعم الله لا يصنع المعجزات ولا ينبغى ان نقول ذلك لان الله سبحانه وتعالى لا يعجزة شىء , والمعجزة تأتى من الإعجاز الذى يعجز عنه سائر البشر او هى الشىء الخارق للعادة .. مثلاً : أنت تمشى فى الطريق وأنا أيضاً أمشى فى الطريق ..فما الإعجاز فى ذلك ؟ فأنت تمشى وأنا أمشى وكذلك البشر , ولكن إذا مثلا أنت كنت تحيى الموتى بإذن الله وأنا لا أقدر على ذلك فهذا هو الإعجاز..فأنت تصنع شىء معجز بالنسبة لى..ولكن غير معجز بالنسبة لله سبحانة وتعالى لإنه أخبرنا فى محكم التنزيل ({إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ }يس82 ) فما يصنعه الرسل من معجزات بعون الله أمر خارق ومعجز لنا نحن كبشر ولكن غير معجز لله سبحانه وتعالى فكل هذه الأشياء بالنسبة لله تبارك وتعالى هينة كما الله فى كتابه الكريم (قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً{20} قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْراً مَّقْضِيّاً{21}-سورة مريم ) تأمل معى ما أعظم خلق المسيح من أم دون أب فهذا شىء عظيم..وهذا الشىء العظيم بالنسبة لله سبحانة وتعالى كما قال (هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ) ولم يقل هذه معجزة.. فمن الحماقة أن نفكر أن الله يصنع لنا المعجزات لكى يثبت لنا أنه هو القادر فوق عباده ونحن نعجز عن ما يفعله الله سبحانه وتعالى فهذا شىء معلوم بالضرورة لأن الله سبحانه وتعالى هو خالقنا فلا يحتاج أن يصنع لنا شىء معجز لكى نصدق انه هو القادر على كل شىء ونحن لا نقدر على أى شىء إلا بعون الله .. ولكن كما وضحنا ان المعجزات يصنعها الرسل والأنبياء لكى يثبتوا لنا اننا نعجز عما يفعلوه من معجزات وأعمال فنرى أنهم بشر مميزين ويختلفوا عن سائر البشر..وعندما يُسألوا عن ذلك يقولون هذه المعجزات من عند الله أمدنا الله بها لكى تكون علامة لنا بأننا مٌرسلين من الله وكتابكم المقدس يقر بذلك كما وضحت سابقاً .
وحقيقة أنا أرى أن الصديق النصرانى حينما يستشهد بمعجزات المسيح لكى يثبت بها إنه هو الله ..فأعتبر أن هذا أعتراف ضمنى منه بأن المسيح ما هو إلا رسول من الله .. لإن الصديق النصرانى من المفروض إنه يؤمن بالله ويؤمن بأن الله على كل شىء قدير وهذا شىء معلوم بالضرورة ولا ياتى النصرانى ويقول لى أثبت لى أن الله على كل شىء قدير ولا أنا سوف آتى وأعدد له أعمال الله سبحانه وتعالى لكى أثبت له بإن الله قادر .. وأنت الآن تستشهد بمعجزات صنعها السيد المسيح وتعددها ويمكن حصرها .. إذاً المسيح ليس هو الله لإن الله أعماله لا تحصى ونعمه لا تُعد.

قاهر اعداء الله يقول...

النقطة الثانية:
أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ- آل عمرن 49
إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي – المائدة110
ونلاحظ الآتى:
•· أوضحنا فيما سبق ان الخلق نوعان خلق تقدير وخلق أبداعى ونوضح ذلك:
خلق اإبتداع يكون من عدم , فالله سبحانه وتعالى يخلق من عدم .. أما خلق التقدير فلا يكون من عدم بل يكون بواسطة مخلوقات آخرى , فالمسيح خلق من ( الطين ) فمن أوجد له الطين ؟ المسيح كما يقول القرآن بإنه ( مخلوق ) والدليل:
{إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }آل عمران59
{قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ }آل عمران47
فالمسيح مخلوق كما أثبتنا , وكان المسيح يخلق من مادة مخلوقة وهى ( الطين ) وهذا هو خلق التقدير ان المخلوق يخلق من مادة أخرى مخلوقة .. فمن خلق هذا المخلوق الذى يخلق من مادة مخلوقة ؟ الإجابة هو الخالق المُبدع .
فإن خلق أبداعى : هو الخلق من عدم أى من لا شىء كما قال الله سبحانه وتعالى:
{ هَلْ أَتَىٰ عَلَى ٱلإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ ٱلدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئاً مَّذْكُوراً }- الانسان 1 )
ونقرأ فى تفسير ابن كثير: يقول تعالى مخبراً عن الإنسان: أنه أوجده بعد أن لم يكن شيئاً يذكر.
{بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ }البقرة117
هذا هو خلق الأبداع وهو الخلق من عدم , فالله سبحانه وتعالى خلق كل شىء من العدم , ويخلق بـ ( كن فيكون ) أى انه يخلق شىء لم يكن من قبل ثم أمره فيكون..فلم تكن هناك لا سماء ولا أرض فخلقهم الله سبحانة وتعالى من عدم .

قاهر اعداء الله يقول...

أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ- آل عمرن 49
إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي – المائدة 110
قال لى أحد النصارى عندما سالته سؤال يتعلق بهذا الأمر
فأجابنى بأن الله خلق آدم من طين والمسيح خلق الطير من طين ..وهنا تشابهت عملية الخلق.. فكانت إجابتى: ان الله خلق السموات والأرض من لا شىء ثم خلق آدم وحواء أى أن الله خلق الطين أو التراب أولاً ثم خلق آدم منه والكتاب المقدس يقول ذلك أيضاً:
[ Gn:1:1 ]-[ في البدء خلق الله السموات والارض. ]
[ Gn:2:7 ]-[ وجبل الرب الاله آدم ترابا من الارض.ونفخ في انفه نسمة حياة.فصار آدم نفسا حيّة.
ثم قلت له أن المسيح خلق من الطين الذى خلقة الله من قبله..أى أن المسيح خلق من مادة مخلوقة خلقها الله قبله ..فهل هناك تشابة فى عملية الخلق ؟ أى تشابه فى خلائق الله البديع وما خلقه المسيح الرضيع ؟ هذا هو الفرق الأول بين الخالق البديع وبين ما يخلقه من كان رضيع .
ثم قلت له والفرق الثانى: ان المسيح يقول (أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ- آل عمرن 49-- أى ان المسيح لم يخلق ( طير ) مباشرة ولكن خلق ( كهيئة الطير ) وهذا أمر يسير لكل البشر .. فأنا أستطيع أن أخلق – أصنع – من الطين كهيئة الطير كما فعل المسيح .. ولكن ما لا أستطيع عليه هو أن أنفخ فى هذا الطير ويطير ..فسألنى النصرانى لماذا لم تستطيع أن تنفخ فى الطير وتجعلة يطير ؟ فقلت الإجابة بإختصار (لإن الله لم يأذن لى بذلك ) ولكن الله قد أذن للمسيح وهذا ما قاله المسيح (فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ) فإن أذن لى الله بإن أنفخ فى الطير ثم يطير فسأفعل لكن لم يأذن لى الله بذلك .. فهذه العملية تتوقف على ما أذن به الله سبحانة وتعالى وكل شىء فى هذا الكون بإذن الله .. إذن لم يكن للمسيح أى فضل فى هذا لإنه فعل ما يفعله أى بشر وهو خلق من الطين وأنت وكل النصارى تستطيعون ان تصنعوا من الطين طير..
وقال الله للمسيح (إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي – المائدة 110
فقلت له أرأيت ماذا قال الله لسيدنا عيسى ابن مريم ؟ (اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ) وذكر الله له هذه النعم منها ان الله أيده بروح القدس , وكلم الناس فى المهد وكهلا , وعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل , وقال الله من ضمن النعم التى ذكرها للسيد المسيح:(وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي) .. إذن ما قام به المسيح فهو من نِعم الله عليه .. فلماذا نعبد من أ ُنعِمَ عليه ولم نعبد من أ َنعَمَ على المسيح ؟
فقال لى ولماذا لم يكن ذلك لنبى من الأنبياء غير المسيح ؟
فقلت له الآية تقول (اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ) إذن هذا كله من نعم الله على المسيح ..وأنا لا أستطيع أن أسأل الله عما يفعل وأقول له لماذا أنعمت على فلان بنعمة المال والجمال ولم تنعم عليا بمثله..الله سبحانه وتعالى لا يُسأل عما يَفعل .. كذلك لاأستطيع أن أسأل الله لماذا لم تنعم على غير المسيح بهذه النعمة ... ولا نستطيع أن نُجزم بأن المسيح وحدة دون سائر الرسل والأنبياء هم من أنعم الله عليهم بهذه النعمة ..لأن هناك رسلاً لم نعلم عنهم شيء ويقول الله:
{وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً }النساء164

قاهر اعداء الله يقول...

وسألنى: أنت وأنا نعرف ان الخالق هو الله , فلماذا قيل على المسيح انه خلق .. فمن الأوضح ان يقول القرآن ( ان المسيح صنع من الطين ) ولا يستخدم كلمة خلق لعدم اللبس ؟ ,لماذا أستخدمت كلمة خلق مع المسيح فقط ؟
فكانت إجابتى: فقلت له وضحنا معنى كلمة ( خلق ) فى لغة العرب التى أُنزل بها القرآن الكريم فهى تعنى التحويل من صورة للآخرى .. وهناك فرق بين خلق التقدير وخلق الأبداع كما وضحت سابقاً..فقلت له دعنى أوضح لك أكثر .. وذكرت له حديثين صحيحين:
الحديث الأول:
- إذا مر بالنطفة اثنتان وأربعون ليلة ، بعث الله إليها ملكا فصورها ، وخلق سمعها وبصرها ، وجلدها ولحمها وعظامها ، ثم قال : يا رب أذكر أم أنثى ؟ فيقضي ربك ما شاء ، ويكتب الملك ، ثم يقول : يا رب أجله ، فيقول ربك ما شاء ، ويكتب الملك ، ثم يقول : يا رب رزقه ، فيقضي ربك ما شاء ، ويكتب الملك ، ثم يخرج الملك بالصحيفة في يده ، فلا يزيد على أمر ، ولا ينقص
الراوي: حذيفة بن أسيد الغفاري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 797
خلاصة الدرجة: صحيح
فقت له رأيت ؟! ان الملك الذى يبعثه الله هو الذى يصور وقيل عنه( خلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها ) ثم يسأل الملك الله ويقول يارب أذكر أم أنثى؟ إذاَ الله الذى يخلق ولكن عن طريق الملاك ..وبذلك لم يتفرد المسيح بإن جاء فى حقه إنه خلق وهذا الكلمة اختصت به وحده دون غيره
الحديث الثانى:
إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة ويقال لهم : أحيوا ما خلقتم
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7557

خلاصة الدرجة: [صحيح]



فقت له ان الله سبحانه وتعالى سيقول لمصورى الصور (أحيوا ما خلقتم ) إذاَ الصور أيضاً مخلوقة وخلقها البشر , والذى قال عن المسيح انه خلق من الطين ( صنع من الطين) هو أيضاً الذى قال عن المصورين انهم خالقين للصور ولم يتفرد المسيح بكلمة خلق وحدة .
وقلت له اقرأ معى هذه الآية أيضاً:
إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقاً فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{17}
فقلت له ومعنى (وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً) أى تقولون كذبا , فقلت له فهذا هو المعتاد فى لغة العرب.. وقلت له لنعمم المسالة أكثر لتفهم أكثر .
. وقلت له أضرب لك مثلا..من هو الذى يتوفى الأنفس ؟ أى يميت الناس ؟
فأجاب: الناس تموت بفعل خطية آدم و الله يقدر للناس الموت الجسدى بأى شكل من الأشكال .
قلت: إجابة رائعة وأنا سأتفق معك فيها .
وقلت له: ماذا فعل هتلر فى اليهود ؟
فقال : هتلر قتل من اليهود الكثير .
فقلت له: ومن يقتل فإنه بالطبع يموت .. أى ان هتلر أمات الكثير .
فقال لى : نعم هتلر أمات الكثير .
فقلت له: إذاً حل لى هذه المعضلة : هتلر أمات الكثير .. الذى يميت الناس ومقدر لهم ذلك هو الله..فقلت له : إذاً هل هتلر هو الله ؟
فقال لى: لا هتلر ليس هو الله..ولكن الله أمات الناس عن طريق هتلر .

قاهر اعداء الله يقول...

فقلت له :إجابة رائعة , فأنت تقول الله أمات الناس عن طريق هتلر أى كان هتلر مجرد سبب لإماتة الناس..فقلت له نفس الأمر بالنسبة للمسيح .
فقال لى : كيف ؟!!!

فقلت له: فقلت له وان كنت بعد كل هذا تعتقد ان المسيح خلق بالفعل طيرا-وهذا لم يكن – فيمكنك ان تقول ان الله خلق هذا الطير عن طريق المسيح ..وقلت له أعطيك مثالاً من القرآن الكريم:

فيقول الله سبحانه وتعالى:
اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ{42}- سورة الزمر
فقلت له: من يتوفى الأنفس فى هذه الآية ؟!
فقال: الله هو الذى يتوفى الأنفس .
فقلت له أقرأ هذه الآيات:
الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{28}- النحل
فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ{27}-سورة محمد
وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ{61}-سورة الأنعام 61
فقلت له: فى هذه الآيات من الذى يتوفى الأنفس ؟
فقال لى: الملائكة .
فقلت له: الله هو الذى يتوفى الأنفس , والملائكة تتوفى الأنفس , فهل يمكن أن أقول ان الملائكة هى الله ؟
فقال: يمكن ان نقول ان الله يتوفى الأنفس عن طريق الملائكة .
فقلت له: وهو المطلوب أثباته .. وقلت له كذلك الله يمكن ان يخلق طيرا عن طريق المسيح وهذا فى حالة انك لم تقتنع ان المسيح اصلا لم يخلق طيراً وإنما خلق(كهيئة الطير) ونفخ فيه فكان طيراً بإن الله كما وضحت لك سابقاً .

قاهر اعداء الله يقول...

ونرجع إلى مرجوعنا وهو:
أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ- آل عمرن 49
إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي – المائدة 110
فقلت له: هل خلق المسيح طير طبقاً للايات ؟
فقال : لا , المسيح كان يخلق كهيئة الطير .
فقلت له: هل تستطيع ان تصنع من الطين كهيئة الطير ؟
فقال لى: نعم أستطيع وكل البشر يستطيع عمل ذلك .
فقلت له: وهو المطلوب أثباتة ..فبعد ما أثبتنا ان الخلق هو الصنع والتحويل من صورة لآخرى فكل البشر يستطيعون ان يصنعوا من الطين كهيئة الطير.. اذاً المسيح كسائر كل البشر يخلق من الطين ..ولكن ما تميز به المسيح عن باقى البشر ان الله شاء وقدر وأذنَ له ان ينفخ فيه فيكون طير بإذن الله ..ووضح ذلك المسيح وقال انه رسول من الله وجائهم ببعض الآيات أى المعجزات .-انتهى
بسم الله الرحمن الرحيم
{فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }القصص50
كان هذا الجزء الأول من القرآن الكريم وهذا ليس مجرد رد فقط بل محاولة أقناع أيضاً , لإن الرد على هذا الإفتراء كما قلت لا يأخذ أكثر من عشرة سطور ..ولكن أردت أن أمثلة فى شكل حوار حتى يسهل على القارىء فهمة..
منقول وانا ما وجد افضل منه للرد ووهناك اشياء كثيره من الكتاب المقدس والبقيه تاتي انشاء الله

Fat7i يقول...

قاهر أعداء الله ... من الذى يقدر ان يصنع من الطين كهيئة الطير غير عيسى ؟؟؟؟؟؟؟ بالطبع لا يوجد .. فلا تقوم بالهروب من الاية لانها واضحة جدا ولا يمكنك ان تكذبها بهذه التفاسير غير المنطقية .. والتى لا يتقبلها عقل .. وسؤالى لك الثانى :

لماذا ذكر فى القرأن بان عيسى هو روح الله ؟

وما هو الفرق بين الله وروحة ؟

لماذا كل هذه الامتيازات لعيسى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أرجو منك ان كنت دارس حقا ان تكون اجابتك مختصرة جدا ولا تقوم بالنقل من المواقع الاخرى حتى تثبت لنا انك دارس حقا .

Eng.Abdullah يقول...

الأستاذ فتحي المحترم ردا على قولك :
"هل تعلم أن القرأن يعترف بقدرة المسيح على الخلق . اقرأ (آل عمران 49) ."
فالجواب هو لم لم تقرأ الآية الكريمة و تتمعن فيها جيدا!!
وهي:
"وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا ((بِإِذْنِ اللّهِ))) وَأُبْرِىءُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى ((بِإِذْنِ اللّهِ)) وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ "
آل عمران 49
أتمنى أن تكون قد انتبهت لقوله تعالى:
"((بِإِذْنِ اللّهِ)))"
نعم إنها معجزة من الله و إن طانت عملية خلق فهي بإذن الله أي أن الله هو الذي يقوم بها أو يمنحها عندما يريد للشخص الذي يريد و كان عيسى عليه السلام من تشرف بهذه المعجزة..
و لماذا تقتبس الآية و لا تكم الذي جاء بعدها
"إِنَّ اللّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ"
{آل عمران/51} ؟؟؟؟؟؟؟؟
لماذا تؤمن ببعض القرآن مما يعجبك من القول و تكفر بغيره..!!!! أولم تسمع قول الله تعالى :
"((أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ)) فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ" {البقرة/85}
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
و كثير من المعجزات قد تشبه الذي ذكرت عن سيدنا عيسى عليه السلام فسيدنا موسى عليه السلام ألقى عصاه أمام سحرة فرعون فأصبحت أفعى و تلقفت سحرهمأيضا بإذن الله
فهل نقول أن موسى عليه السلام خلق من العصى أفعى تسعى و تتلقف سحر الساحرين اللذين أتى بهم فرعون.
قال الله تعالى :
"قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُوا مَا أَنتُم مُّلْقُونَ {الشعراء/43} فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ {الشعراء/44} فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ {الشعراء/45} فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ {الشعراء/46} قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ {الشعراء/47} رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ {الشعراء/48}"
فالله هو الذي يجري هذه الأمور بإذنه و هي للأنبياء معجزة أمام الناس كي يؤمنوا بأنهم مرسلون من عند الله ....

Eng.Abdullah يقول...

و أما الرد على قولك
"لماذا ذكر فى القرأن بان عيسى هو روح الله ؟
وما هو الفرق بين الله وروحة ؟
لماذا كل هذه الامتيازات لعيسى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟"
فأقول ..لك ورد ذلك في سورة النساء الآية 171
و سبحان الله هي الآية التي يبطل الله فيها كلامك ودعواك من ألوهية المسيح عليه السلام و الثالوث و غيره....
"يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ((رَسُولُ اللّهِ)) وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ ((وَرُوحٌ مِّنْهُ)) فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ ((وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ)) انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً "
((رَسُولُ اللّهِ))
((وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ))
كلام واضح و لا يحتاج لتفسير
أما قوله تعالى :((وَرُوحٌ مِّنْهُ)) فهذا تفسيرها و أنا لا أقتبس من مواقع المنتديات الإسلامية و قول الناس إنما من تفسير العلماء للقرآن الكريم وأنا أقتبس من التفسير.....
"ألا وهو قوله تعالى: وَرُوحٌ مِنْهُ [النساء:171]. فالإجابة على هذه الجزئية (وروح منه) أن يقال: إن كل البشر روحٌ من الله وليس ذلك لعيسى فقط، بل محمد عليه الصلاة والسلام روح من الله، وكذلك عموم البشر. فإن قيل: لماذا اختص عيسى بأنه روحٌ من الله؟ فالإجابة: أن هذه الإضافة إضافة تشريف وتكريم لعيسى،"
وللتوضيح أكمل نقل التفسير لك إن أحببت الإكمال في القراءة
"كما قال صالح: هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ [الأعراف:73] مع أن الأرض كلها لله، وكل النوق لله، لكن قيل: هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ [الأعراف:73] تكريماً وتشريفاً لهذه الناقة بعينها. وكما قال تعالى: وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ [الحج:26] مع أن كل البيوت لله، ولكن قيل عن البيت الحرام خاصة أنه بيت الله تشريفاً للحرم. وكما قال تعالى: وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ [الجن:18] مع أن الأسواق لله، والبيوت لله، والشوارع لله، وكل ما بين السماء والأرض لله، لكن قيل: وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ [الجن:18] تشريفاً للمساجد، فقوله تعالى: وَرُوحٌ مِنْهُ [النساء:171] تشريف لعيسى صلى الله عليه وسلم، وثم أوجه أخر. قال تعالى: فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ [النساء:171] لأن فريقاً منهم يقول: إن عيسى ومريم ورب العزة سبحانه ثلاثة أقانيم في أقنوم واحد، كالأصبع فيه ثلاث مفاصل، فيعبدون هذا الإله. قال تعالى: وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا [النساء:171] ( سبحانه ) أي: تنزه. "
و هو الكلام المنطقي الذي يقبله كل عقل يفكرو يتدبر ويفهم كلام الله و يفهم بالأصل ما معنى الله و الألوهية...
وشكرا...جزيلا ...و بانتظار الرد و الحوار (البناء و الهادف)

غير معرف يقول...

يوجد الكثير من الناس حتى الأن لا يعترفون بألوهيه المسيح ، بالرغم ما ذكر فى الكتاب المقدس من أيات وحوادث كثيرة تؤكد لنا ان يسوع المسيح هو الله الظاهر فى الجسد .

وهنا يقول البعض لى : حاشاً كيف يكون الله انساناً ؟ أليس هذا كفراً بالله ؟ .

لن أقوم بمجادلتك ولكننى سأحكى لك قصة رواها الانجيل ومنها سنستنتج أمور كثيرة .

ههههههههههههه نفسى أعرف لن تقوم بمجادلتى ليه .. ؟؟؟ مش مهم

الشئ الاكثر غلظه .. ودا شئ طبعا المفروض ميعملوش حد مثقف ياصديقى فتحى

هل تعلم أن القرأن يعترف بقدرة المسيح على الخلق . اقرأ (آل عمران 49) .

يعنـى انت كده جى تقول المسلمين بيقولوا فى القرآن الكريم .. ولا تقربوا الصلاه .؟؟ هل يجوز طيب كمل يافتحى ... عيب عليك يعنى .. ولا تقربوا الصلاه وأنتم سكارى حتى تعملوا ما تقولون ..

والأيه الكريم التى ذكرت فى سورة ال عمران قالت أنه يخلق .. من الطين كهيئة الطير فيكـون طيرا بأذن الله .. وهل كان يافتحى محمد صلى الله عليه وسلم الامى يعلم عن المسيح شئ ... مش دا موضوعنا يعنـى حتى ان القرآن الكريم بيقول أنو كان بيخلق بأذن الله بس دى معجزه ...علشـان كده قال ولنجعله أيه للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا يابو الفواتح ياعسل فى سورة مريم يابو الفواتح ... يعنى القصه كامله فى سورة مريم بافتحى ... ولكـن حينما أعترف بأن المسيح يخلق من الطين كهيئه الطير أو يبرأ الاكمه والابرض فهذا شئ فيه شرف وصدق وعزه لاننا لا نقول إلا الحقيقة ..يعنى الله أذن له أن يخلق من الطين كهيئة الطير مش علشـان تقولوا أنو أله ههههههههههههه لكـن علشـان يجعله أيه منه ورحمه .. وهذا كان أمرا مقضيـا يابو الفواتح .. فأرجو أنك برده تعرف الناس أن محمد صلى الله عليه وسلم كان أمى لا يقرأولا يكتب .. وعلشـان كده ربنا بيأكد كتير أوى ... وبيقول ....... وما كـنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم .. وما كنت لديهم إذ يختصمـون ... لكن أحنا بنعرفك يامحمد اللى حصل ... ودا اللى ذكر ... أتحدى أن محمد مسك الانجيل مره واحده فى حياتو ... أستحالة وبعدين يابو الفواتح ... يعنى ربنا سبحانه وتعالى علشـان خلى المسيح يخلق من الطين هيئه الطير .. يبقى أله .. طيب ققولك انا بقى علي شئ هل يجوز لأله أن يخلق أله أحخر يشاركه فى الحكم يارجل .. دا لو مركب عليها ريسين هتغرق .. تقولى ان الله عزوجل خلق عيسى علشان يكون أله معاه طيب ليه أصلا ..مهو أله أهو ... هيخلق أله معاه ليه هههههههههههه فكر أنت من جديد يافتحى باشا وتعالى أتكلم معانا

غير معرف يقول...

يعنى يافتحى علشـان ربنا سبحانه وتعالى قال إن عيسى ورج الله فى القرآن ... انت جى تقولنا يعنى أنو أله مع الله والقرآن بيقـول إنو روح الله ومع ذلك رسـول .. أرد انا عليك بالراحه يافتحى ... هذا تكريم للنبى عيسى عليه السلام .. زى مقال الله عزوجل أن موسـى كليم الله ... وإبراهيم خليل الله ... وعيسى روح الله ... دا تكريم للأنبياء ... وبعدين تم النفخ من روح الله لكل البشر كلهم من روح الله عزوجل ...

تعالى بالراحه نروح للقرآن الكريم وهتعرف انا بتكلم على إيه ... هات القرآن الكريم .. وهات سـورة الحجر ... الآيـه الكريمـة التى تقـول .... ولقد خلقنا الانسـان من صلصال من حمإ مسنون ... والجان خلقناه من قبل من نار السموم ... وإذ قال ربك للملائكـة إنى خالق بشرا من حمإ مسنون ... فإذا سويته ونفخـت فيه من روحي فققوا له ساجدين .. صدق الله العلى العظيم ... وهو يقصد أنى خالق بشر فى الايه الكريمه أدم عليه السلام أبو البشر أظنك مش مختلف معانا كدا ياكبير ... الايات فى سورة الحجر من الايه 25 إلى 28 أبحث وشوف بنفسك ... فالبشر كلهم روح الله عزوجل .. علشـان كده ربنا سبحانه وتعالى قال ويسئلونك عن الروح قل الروح من أمر ربى وما أوتيتم من العلم إلا قليلا فى سورة الاسراء يافحتى ... لذلك أقول لك ان الله خص عيسى بأنه روح الله عزوجل لانه أرسل رسوله فنفح فى فرج مريم فجائها غلام زكيا كمان وتكريما له سمى روح الله كما سمى موسى كليم الله كما سمى إبراهيم خليل الله

وهذا ماجاء فى سورة مريم يابو الفواتح ... وأذكر فى الكتاب مريم إذ أنتبذت من أهلها مكانا شرقيا ... فأتخذت من دونهم حجابا .. فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا ... قالت أنى يكون لى غلام ولم يمسسنى بشر ولم أكن بغيا .. قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله أيه للناس ورحمه منا وكان أمرا مقضيـا .. صدق الله العظيم .. والروح المقصوده فى الايه هو جبريل روح القدس كما جاء فى القرآن برده بهذا الاسم فى سـورة النحل ... فى الايه رقم ... 102 .. قل نزله روح القدس من ربك بالحق ليثبت الذين أمنوا وهدى وبشرى للمسلمين ... صدق الله العلى العظيم .. يعنى نحن لا نحرف القول يافتحى ... ونعلم ان روح القدس هو جبريل عليه السلام ولكن لا نعبده نعبد الله الذى لا إله إلا هـو .. فخمـتوا يافتحى .. أتثقف انت فى القرآن الاول يافتحى وفكر من جديد

غير معرف يقول...

وبعدين يافتحى .. القرآن لم يذكر نهائى أن المسيح كان يخلق بشر فينفخ فيه فيصير بشر .. لم يقل هذا نهائى قال إنه يخلق من الطين كهيئه الطير فينفخ فيه فيكون طيرا بأذن الله كله بأذن الله يافتحى .. يعنى انت سمعت ان المسيح خلق بشر نهائى .. والله لو قولت كده تبقى كدااااااب أستحالة المسيح يخلق بشر ولم يخلق بشر نهائى .. كان يملك معجزات ولكـن ليست لدرجة انو يخلق بشر لان لو كان يخلق بشر كان هذا دعى للريب الكثير لذلك لم يعطه الله هذه الميزه أستحالة انو كان يخلق بشر .. عرفت بقى يافتحى انك انت اللى فاهم خطأ

غير معرف يقول...

ولو انت فعلا ناصح تقولى أسم شششششششخص نفخ فيه المسيح فصار رجل .. اه كان يبرأ الاكمه والابرص لكـن علشان يخلق بشر فأنت كـده بتقول كلام غريب فمتشتغلش نفسك وتقولى ان المسيح خالق المسيح مخلوق ... وعبد لله عزوجل كما كلنا عباد لله عزوجل ... أأعبد من دون الله رسول كان يأكل الطعام ويمشى فى الاسواق ويخرج الفضلات .. ومولود من أم .. ؟؟ عزه الاسلام فى عبادتى لله وحده لا شريك له لا أعبد لا المسيح ولا أعبد رهبان من دون الله كمان تفعلون يافتحى

غير معرف يقول...

___________________
س. الشمس نجم واحد ام عدة نجوم؟
ج. نجم واحد

!! لا اعتقد انها نجم واحد فهى عبارة عن اشعة الشمس(النور) و حرارتها و الجسم ..((ثلاث اشياء وليست واحد)).... مثل المسيح: فهو الاب والابن والروح القدس! فكيف يكون اله واحد!!!!

اذا استطعت ان تثبت لى كيف ان الشمس عبارة عن نجم واحد اذن انت استطعت ان تثبت لى ان المسيح اله واحد

ببساطة يا اخوتى مش عشان اى حاجة ليها اكتر من صفة يبقى معنى كدة انها اتجزأت ومبقتش حاجة واحدة, فرق كبير اوى
الشمس=( نور وحرارة وجسم ) المسيح=(الاب والابن والروح القدس)
التلاتة سواء من الشمس او المسيح ما نقدرش نجزأهم لأنهم واحد

في القرآن الكريم نقرأ الآتي سورة النساء ( يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم و لا تقولوا علي الله إلا الحق إنما المسيح عيسي ابن مريم رسول الله و كلمته ألقاها إلى مريم و روح منه فأمنوا بالله و رسله و لا تقولوا ثلاثة انتهوا خير لكم إنما الله اله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السماوات و ما في الأرض و كفي بالله وكيلا 171 . )

يا جماعة بدل ما نحارب بعضنا ودى قلة طبعا.. يا ريت احسا نحارب عدونا الحقيقى................ الشيطان عدو الخير
____________________
مع احترامى...

إرسال تعليق

أثبت وجودك لا تقرأ وترحل

انضم الينا بالضغط هنا :

المواضيع الساخنة :

موضوع عشوائى

.
يرجى الانتظار ...
.