هل حقا حرف الانجيل ؟






إننا نؤمن أن الله قادراً على حفظ كتبه ولا يسمح لأحد أيا كان بتغييرها .





يقول الانجيل :



" السماء والارض تزولان ولكن كلامي لا يزول "

متى 24 : 35

هذه الاية من ضمن أيات كثيرة تؤكد لنا بان الله هو الحارس لكلمته وليس الانسان . وعندما يكون الله الحارس تبطل حراسة البشر . إنه عز وجل وعد بحفظ كلامه ولن يسمح لأحد أيا كان بان يغيره . نعم إن من يقول أن الإنجيل أو التوراه تحرفا فهو يتهم الله بالتقصير وبالضعف . تعالى جلاله عما يقولون . اذا الله منزل ذكره وحافظه الى يوم الدين .

إن دعوة التحريف تسقط مبدأ الإتكال والثقة فى الله والإئتمان إليه فإذا لم يستطع الحافظ على كلمته كيف ناتمنه على أنفسنا ؟ وها هو الكون يشهد بان الله الحافظ والمسير له . فكيف يحفظ الكون ولا يحفظ كلامه ؟

أشجعك عزيزي القارئ أن تنظر إلى هذا الموضوع المهم نظرة موضوعية ومحايدة .


هل الله هو الموحى بالتوراه والزابور والإنجيل ؟ نعم .

هل أحد يجرأ أن يغير فيهم ؟ لا .

هل الله قوي وقادر وجبار ؟ نعم .

فكيف سمح الله أن يحدث تحريف ليس لكتاب واحد بل سمح بتحريف التوراه ثم سمح بتحريف الزابور ثم بتحريف صحف الأنبياء . ثم بتحريف الإنجيل ثم بعد 600 سنة من نزول الإنجيل أتى بكتاب لا يقدر أحد أن يحرفه ! هل هذا منطق يقبله عقل ؟ هل يوجد لدى الله محاباة للرسل أو للبشر أو للكتب ؟ لا . لماذا ؟ لأنه منزه عن ذلك . هل الله يترك عباده 600 سنة يؤمنون بكتب محرفه ؟ ثم يأتى بكتاب لا يقدر البشر على تحريفه ؟؟؟

إذا كان هناك من يعترف بدعوى التحريف فحق فيهم قول الله :


" أن الشيطان أعمى أذهان غير المؤمنين حتى لا يبصروا الحق " .

إن أقدم مخطوطات الإنجيل والمتواجدة حتى اليوم ترجع الى عام 120م وهى نفس الإنجيل الذى بين أيدينا .
نحن لا ندافع عن الإنجيل لأن صاحب الإنجيل هو أقوى منا وهو القادر على الدفاع عنه .




قال فولتير العالم الفرنسى : " إنه لا يمضى 100 عام إلا وسينتهى الإنجيل " . مات فولتير عدو الإن
جيل وبيع منزله وأصبح دارا ً لطباعة الإنجيل .


وهكذا كثيرون يحاولون نطح الصخر فيرتد عليهم ويبقى الصخر راسخا ً ثابتا ً . إذا إن تحريف الإنجيل مجرد بدعة لتضليل عامة الناس .



" السماء والارض تزولان ولكن كلامي لا يزول "

متى 24 : 35



شاهد برنامج حقيقة ايمانى - كتابكم محرف
video


اذا اعجبك الموضوع فرجاء محبة ادراج تعليق بالأسفل

3 التعليقات:

غير معرف يقول...

"كلما إجتمع إثنان باسمي أكون الثالث بينهما".والربّ يجازي كلّ إنسان بحسب أعماله، لذا فليكافئك الرب على جهودك يا مدونة.

Fat7i يقول...

شكرا لك على مشاركتك الاولى
الر يباركك

عمار يقول...

المسيح هو عيسى أبن مريم نبي الله صلى الله عليه وسلم ونحن كمسلمون نؤمن به لأن لنا ديناً لاينكر الأديان ولكن البشر هم من أساءوا للمسيح وللأناجيل, الله يحفظ كتبه ويحفظ كلامه ولكن الشياطين من الأنس والجن هم من قتلوا الأنبياء وحرفوا الكتب والله قادر على أزالتهم وحفظ أنبيائه ولكنها حكمة الله هـــــــــــــــذه عقيدتي ولك رائيك الذي أحترمه

إرسال تعليق

أثبت وجودك لا تقرأ وترحل

انضم الينا بالضغط هنا :

المواضيع الساخنة :

موضوع عشوائى

.
يرجى الانتظار ...
.